Home » اراء و مقالات » خبر حزين لإيران .. وزير الخارجية الأميركي الجديد يهودي
"أنتوني بلينكن" وتكليفه بمنصب وزير للخارجية الأمريكية في إدارة "جو بايدن"

خبر حزين لإيران .. وزير الخارجية الأميركي الجديد يهودي

السبت ٢٠٢٠/١٢/١٢
خضير طاهر…
أصبح بحكم المؤكد تكليف أنتوني بلينكن بمنصب وزيرا للخارجية في إدارة بايدن في حال إستلم الديمقراطيون السلطة، والوزير الجديد ينتمي الى الديانة اليهودية، وعمل بنشاط سابقا مع بايدن لحصول إسرائيل على المزيد من المساعدات المالية لتقوية ترسانتها العسكرية، وهو صديق شخصي لرئيس الوزراء نتياهو، ومؤيد لفرض العقوبات على إيران.

وسبق للوزير الجديد العمل في مجال الأمن القومي .. وكان يطلع كل يوم على جرائم إيران وعملائها في المنطقة وتهديدها بإبادة اليهود.

وإذا علمنا ان الرئيس بايدن عمره 78 عاما فهو سيكون مشغولا في الراحة والنوم وأخذ أدوية العلاج وليس لديه الطاقة لإدارة الدولة ، وبحسب التسريبات الإعلامية سيكون بايدن مجرد إسم ورئيس شكلي بلا فعالية حقيقية ومن يقود الإدارة مجموعة من الحزب الديمقراطي تنوب عنه داخل البيت الأبيض ، وبالتالي ان السياسة الخارجية والإتفاق النووي مع إيران وتدخلها في المنطقة .. ستكون هذه القضايا بيد الوزير أنتوني بلينكن هو من يرسم كيفية معالجتها وتقديم التوصيات بشأنها ، نائبة الرئيس زوجها أيضا يهودي وبحكم قلة خبرتها في السياسة الخارجية ستكون غير فاعلة ، و الوزير الجديد سيكون مطلق اليد في صنع القرار بشأن السياسة الخارجية.

أمر آخر سيكون الخط الساخن بين الوزير الجديد وإسرائيل مفتوحا طوال الوقت خصوصا انه يجيد اللغة العبرية ويتفاهم مع أبناء ديانته بسهولة حول الخطر الإيراني في المنطقة.

وإذا أضفنا الى إدارة بادين وزير الدفاع الجديد الذي خاض حروب العراق وأفغانستان وعلى إطلاع كامل بجرائم إيران وهو شخص شرس مندفع ليس لديه حلول وسط ، ويمتلك من الخبرة ما يكفي التصدي للأطماع التوسعية والسلوك الإرهابي الإيراني.

والسؤال الآن هو: شخصية أمنية يهودية مثل أنتوني بلينكن كل يوم يسمع تهديدات إيران لإبادة أبناء دينه اليهود.. كيف سيتصرف امام هذا السلوك الإجرامي، وما نوع العقوبات الإقتصادية والسياسية والعسكرية التي سيقترحها على إدارته لخنق إيران، وحتى لو وافقت أميركا على التفاوض مع إيران.. هل ستترك الحرية للميليشيات الإيرانية في لبنان وسوريا والعراق واليمن، وكذلك الصواريخ بعيدة المدى، وهل ستقبل أميركا بأقل من إستسلام إيران المهين؟

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*