Home » ثقافة » الأمة المنيرة!!

الأمة المنيرة!!

الإثنين ٢٠٢١/٠٢/٠8
صادق السامرائي…
ما نعيشه اليوم من إشراق حضاري حصيلة جهود متظافرة على مر القرون أسهمت بها أمتنا, وأطلقت أنوارها العقلية العلمية التي بددت ظلمات العصور وخدمت الحضارة الإنسانية.

فأمتنا أوقدت مواكب المسيرة العقلية التنويرية, ووضعت أساليب البحث العلمي ونظرياته, ولمساهماتها دورها الفعال في إنطلاق النشاطات العلمية في ربوع البشرية.

ولابد للأجبال أن تعي الدور المنير للأمة, التي تتعرض لهجمة عدوانية تسعى لعزل أجيالها عن جوهرها ودورها الحضاري المشرق, بل أن أعدءها يجتهدون بالحط من قيمتها ومكانتها, وإيهام الأجيال المعاصرة بأنها عالة على غيرها.

ويتوجب على الأقلام الواعية أن تتولى مهمة الكشف عن الجوانب المشرقة الإيجابية في حياة الأمة, لتعزيز الذات وتمكينها من الخروج من المشاعر السلبية القاتمة, فالأمة قادت الوجود الأرضي لقرون عديدة, وقدمت المشاريع الأصيلة, التي فتحت آفاق التقدم والإنطلاق في ميادين إعمال العقل, وتفعيله للإبتكار والإبداع الحر, الذي سارت عليه الأمم وجنت من ثماره ما لم يخطر على بالها.

فالأمة بمفكريها وعلمائها أحدثت ثورة إنسانية فجرت مكنونات العقل, فأنبثق متفاعلا مقتدرا على إستحضار الحلول, والغوص في ميادين العلوم التي كانت محرمة عليه.

ولايزال الكثير من عطاء أجدادنا المعرفي في خزائن المتاحف والمكتبات كمخطوطات, ولم يجتهد أبناء الأمة بجدية في تحقيقه وإظهاره للحياة, وما هو متداول من تراثهم المعرفي الإبداعي نسبة ضئيلة مما أنتجوه للإنسانية.

فتراث الأمة العلمي لا يزال مطمورا ومخفيا عن أجيالها, وبعدم إظهاره يساهم أبناؤها بالتقليل من مكانة أمتهم.

إن تراث الأمة المعرفي بصنوفه المتنوعة, ثري ويبعث على الدهشة والإعجاب, فما تركوا موضوعا إلا وبحثوا وكتبوا فيه, ووضعوا نظرياتهم ورؤاهم المبنية على الملاحظة, والتجربة والأدلة البرهانية المنطقية, التي تبين معقولية ما توصلوا إليه من نتائج.

فعلينا أن نتفاعل مع تراثنا, ونعمل على إظهاره, فأمتنا من أغنى الأمم بتراثها العلمي.
فهل لنا أن نستعيد دورنا الحضاري المغبون؟!!

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*