Home » اراء و مقالات » روسو يكتب عن الديمقراطية العراقية

روسو يكتب عن الديمقراطية العراقية

الإثنين ٢٠٢١/٠٢/٢٢
علي حسين…
ظلّ الكتاب والمفكرون يضربون أخماساً بأسداس وهم يحاولون وضع تصور للدولة العادلة، لم يوفق أفلاطون في حل اللغز حتى وهو يخصص للموضوع كتاباً بعنوان “الجمهورية” تاركاً المهمة لتلميذه النجيب أرسطو الذي كتب مجلداً ضخماً أطلق عليه “علم السياسة” وهو الكتاب الذي ترجم للعربية قبل مئة عام من قبل أحمد لطفي السيد..

وعندما أصر أفلاطون على أن يعلم طلبته أن المدن لا يمكن أن تكون أفضل من حكامها، وقف أرسطو ليقول له: الحاكم الحق هو الذي يبني دولته على خصلتين، العقل والعدل.. في مرات عديدة، وأنا أسترجع ما قرأته، أتذكر دوماً ما كتبه جان جاك روسو في اعترافاته: “العدالة، ليست علاقة بين إنسان وإنسان، بل بين دولة ومواطنين، شرط ألا يحول الحاكم الأفراد إلى أعداء بمحض الصدفة”. يعلمنا روسو في اعترافاته أن الظلم حين يصبح مألوفاً فإنه يزرع الفوضى، ويُغيّب الرحمة.. ويطرد العدالة.. فالظلم مثل الوباء ينتشر بلا تمييز، يلتهم الجميع ثم يلتهم في النهاية أصحابه .

أرجو من المثقفين، لا الساسة، إعادة قراءة اعترافات روسو، ليكتشفوا كيف أن الحياة يمكن أن يصنعها كتاب واحد.. حين كتب روسو كتابه عن التربية “إميل” أراد أن يقف بوجه سلطات اللاهوت الغيبي، لذلك تآلب عليه المستبدون في كل بلدان أوروبا.. فقرروا أن يقيموا له المحارق، ولاحقوا مؤلفه من عاصمة إلى أخرى. فيكتب إلى أحد أصدقائه: “ما همني أن أصبح طريداً.. فقد عشت مشرداً طوال حياتي”، ويقال إن فيلسوف التنوير الألماني كانط عندما سمع بظهور كتاب روسو هذا، قرر أن يحصل على نسخة منه مهما كلفه الثمن وبعد أن انتهى من قراءته التفت إلى أحد تلامذته قائلاً “هذا كتاب سيشكل حدثاً في تاريخ البشرية”، بعد سنوات يكتب روسو رسالة إلى كانط يقول له فيها: “أنظر إلى الإنسان يولد وهو حر.. ولا يدري أن هناك من يريد له أن يظل عبداً لحاجياته”.

كلمات روسو التي أضاءت أوروبا منذ عشرات السنين رسمت خارطة طريق لبلدان قررت أن تتقدم، فيما نحن ومنذ عشرات السنين قررنا أن نتفرج ونعيش في سبات تقطعه بين الحين والآخر خطابات لقادة ” تأريخيين ” يرفعون شعار “أنا أو الفوضى”. قادة ومسؤولون محملون بأطنان الذرائع وأكوام الخطب. وأعوام سبات في الجهل والتخلّف.

ما الذي علينا أن نتعلمه من روسو؟، يرشدنا صاحب العقد الاجتماعي إلى أن الأمم لا تزدهر في ظل ساسة ” روزخونية ” يخططون من أجل الوصول إلى درجة من الإيمان بأنه لا خيار أمام الناس سواهم.

أيها الأصدقاء اقرأوا روسو جيداً وتساءلوا معي: ماذا سيكتب صاحب الاعترافات لو أنه عاش في ظل الديمقراطية العراقية ، حيث لا صوت يعلو على صوت الفساد والانتهازية؟

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*