Home » ثقافة » الدسيسة المهذبة!!

الدسيسة المهذبة!!

الأربعاء ٢٠٢١/٠٣/٢٤
صادق السامرائي…
الدسيسة: ما أُضْمِرَ من العداوة, مكيدة وحيلة خفية.
مهذب: مؤدب
الكتابة مهمة محفوفة بالمخاطر والكاتب الحر اليوم كالقابض على الجمرة وقلمه عدوه, وأفكاره الحرة الجريئة الساعية للحقيقة والنور قد تنقلب وبالا عليه.

والمقالات التي لا تعرف الخوف وتتناول ظاهرة تستحق التصدي والتغيير تجابَه بطوابير من الذين يكتبون بمداد الآخرين, ويتقاضون منهم على ما يكتبونه, ويحاولون تفنيد الحقيقة, وإيهام القارئ بأن الكاتب يقصد غير ما ذهب إليه.

وهم واضحون لأن منطقهم إنفعالي عدواني مشحون بالعواطف السلبية, ويستخدمون مفردات معروفة وذات سمية عالية, لكي يثيروا عواطف القارئ ويعطلوا عقله, ويمنعونه من التفاعل الموضوعي المنطقي المحايد مع ما يقرأ.

أي أنهم يطفئون أنوار العقل ويؤججون العواطف والإنفعالات, ويتوهمون بأن هذه الأساليب يمكنها أن تطمس الحقائق, وتحق الباطل وتبسط الضلال والبهتان, وتمنع الأجيال من رؤية الشمس التي يحاولون تغطيتها بغربال أوهامهم.

والكاتب الحر يعاني من هؤلاء, ويتابعونه ويحاولون إجهاض ما ينشره وتدنيسه, بتعليقات وكأنها مؤدبة, لكنها عسل فيه سم, ويبدو أنهم مدربون على النفاق والخداع واللعب بعقول الناس, ويتناسون أن العصر معلوماتي صدّاح, لا تخفى على أحد فيه خافية, وأكاذيبهم لا يمكنها أن تعيش, فالحقيقة أقوى وأصدع وأقدر على البقاء والنماء.

وكثيرا ما يحتشدون لتشويه قلم الكاتب الحر, والإستثمار في حالات يتوهمونها أو يظنونها, وفقا لأحكام مسبقة يغذون بها أتباعهم ورعاعهم.

ومواجهتهم والإنتصار عليهم يكون بالثبات والمواصلة, وعدم الإنزلاق إلى وهاد سفاسفهم ومواضع إستنقاعهم, فالزمن كفيل بإيقاظهم من غفلتهم, وعمههم الذي فيه يرتعون.

وقل عاش القلم الحر الجريئ, والكلمة الطيبة لها النصر, وللكلمة الخبيثة الهزيمة النكراء!!

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*