Home » الاخبار » الكاظمي يغادر الى المملكة العربية السعودية
رئيس الوزراء "مصطفى الكاظمي"يتوجه الى المملكة العربية السعودية، في زيارة رسمية،

الكاظمي يغادر الى المملكة العربية السعودية

الأربعاء 2021/03/31
غادر رئيس مجلس الوزراء “مصطفى الكاظمي”، اليوم الأربعاء، الى المملكة العربية السعودية على راس وفد حكومي.

في بيان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، اليوم، تلقى “أنا العراق” نسخة منه جاء فيه: غادر رئيس مجلس الوزراء “مصطفى الكاظمي”، اليوم الاربعاء، العاصمة بغداد متوجها الى المملكة العربية السعودية، على راس وفد حكومي، في زيارة رسمية تهدف الى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات.

واضاف البيان أن “الكاظمي” سيلتقي خلال الزيارة، بالمسؤولين في المملكة العربية السعودية لبحث عدد من الملفات وتعزيز التعاون المشترك بين بغداد والرياض.

وفي تصريح مستشار رئيس الوزراء” “علي علاوي” لوسائل إعلام سعودية، جاء فيه: إن المباحثات ستتناول عدة ملفات أبرزها تفعيل المجلس الاستراتيجي التنسيقي ((السعودي- العراقي)) ووضع أجندة خاصة به، فضلا عن اجتماعات مهمة ستكون بين الوزراء العراقيين ضمن الوفد الزائر مع نظرائهم السعوديين. مضيفاً، أن هذه الاجتماعات نقطة التقاء وتطوير آليات العمل المشتركة في المجال السياسي والاقتصادي والأمني والثقافي، وتطوير العلاقات نحو فضاء أوسع لتعزيز أمن البلدين الشقيقين واستقرار العراق.

وأضاف “علاوي”، أنه سيتم تبادل وجهات النظر في القضايا الإقليمية والدولية، وتعزيز نقاط الاتفاق نحو الأزمات في المنطقة، ومناقشة المشاريع المشتركة باتجاه دعم الوحدة الخليجية والعمل العربي المشترك.

وفي سياق متصل تابع المستشار، أن الزيارة ستناقش سبل تشجيع الاستثمار السعودي في العراق سواء في الزراعة أو الصناعات الغذائية أو البتروكيماويات أو الطاقة، بالإضافة إلى الحديث حول مناطق التجارة الحرة التي ستنشأ في المرحلة المقبلة، وفق التفاهمات التي تجرى بين وزارات التجارة والاقتصاد والمالية، مع بحث فرص الاستثمار.

ومضى “علاوي” بالقول: أنه سيكون هناك تفاهمات حول المنافذ الحدودية، وشراكة في مواجهة التطرف، لمزيد من الاستقرار في المنطقة، فضلا عن التباحث والتفاهم باتجاه تفعيل الحوارات الثقافية المشتركة، واللقاءات التي تهدف لتعزيز العلاقات الأزلية بين الشعبين الشقيقين. مشيراً إلى أنّ العلاقات المتميزة بين البلدين في ظل وجود خطوط اتصال مباشرة بين القيادات السياسية واللقاءات والاتصالات المكوكية التي جرت بين القيادتين السعودية والعراقية، في تأكيد على الاتجاه نحو تفعيل العمق الاستراتيجي بين البلدين الشقيقين لخدمة مصالحهما.

واختتم حديثه بالقول: الرسائل الإيجابية الكبيرة من القيادة السعودية للحكومة العراقية وإلى الشعب العراقي هي التآزر في مواجهة المخاطر التي تواجه البشرية جمعاء كالإرهاب، وجائحة (كورونا)، وتأمين واستقرار أسواق النفط العالمية. بحسب مستشار “الكاظمي”

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*