Home » ثقافة » هل يمكن فصل الدين عن الدولة؟!!

هل يمكن فصل الدين عن الدولة؟!!

الإثنين ٢٠٢١/٠٤/١2
صادق السامرائي…
الدين إنتماء قلبي عاطفي لا علاقة له بعقل, بل أن العقل يكون مسخرا لتعزيز وتبرير هذا الإعتقاد, وأيا كانت العقيدة أو المنطلق الذي ينتمي إليه الشخص, فأنه راسخ متجذر وثابت في الكيان والضمير.

فلا يمكن فصل أي دين من أوعيته, فما أن يحل الدين في شخص, يتمثل فيه ويصبح من أصل كيانه ووعيه, ويبرمج مداركه ومنطلقاته التفاعلية مع محيطه.

فلماذا لا يتحقق الإهتمام ببناء الدولة, بدلا من إستنزاف الطاقات والقدرات في متاهات عبثية ترفع لافتات فصل الدين عن الدولة.

الدين لا ينفصل عن أية دولة مهما إدّعت!!

فما هي الدولة؟

أ ليست مؤلفة من أشخاص يتحملون مسؤولية إدارة شؤن البلاد ضمن مؤسسات فاعلة فيها؟

وبدون الأشحاص لاوجود للدولة, فماذا يعني فصل الدين عن الدولة؟

هل إقتلاع الأشخاص من الدولة, فكل شخص لديه دين, ولكي تعزل الدين عن الدولة عليك أن تزيح منها كل شخص يعتقد بدين, وهذا محال, إذ لا يوجد شخص بلا دين حتى ولو أعلن الإلحاد أو إدّعاه.

وهذا يعني أن القول بفصل الدين عن الدولة, نوع من الهذربة الجوفاء, التي أسهمت في تدمير الدولة والدين, فالمجتمعات المنشغلة بهذه الفرية لم تتمكن من بناء دولها, وأضاعت دينها وحولته إلى قوة معادية لوجودها , وتوهمت بأن الحياة في الدين, وتناست أن الدين في الحياة.

ومن هنا فأن فهم العلمانية على أنها فصل الدين عن الدولة إنحراف إدراكي, ووسيلة لتدمير المجتمعات والقضاء على وجودها القويم.

فانشغلوا ببناء الدولة, ودعوا لكلٍّ دينه وما يراه, فالدين حالة ملازمة للبشر منذ الأزل.
فهل سنبني دولة ودين, أم سنسعى نحو لا دولة ولا دين؟!!

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

 

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*