Home » الاخبار » الطاقة الذرية للاغراض السلمية في المملكة العراقية
صورة الملك "فيصل الثاني" والطاقة الذرية للاغراض السلمية في المملكة العراقية

الطاقة الذرية للاغراض السلمية في المملكة العراقية

الجمعة 2021/04/30
صور وقصص من العراق….
المشروع العراقي للطاقة الذرية بدأ في العهد الملكي بتأسيس لجنة الطاقة الذرية عام (1956) بعد هدية أميركية من ضمن برنامج “الذرة من أجل السلام” في عهد الرئيس ايزنهاور… حيث كان العراق ضمن حلف بغداد وقررت الولايات المتحدة إعطاء معلومات القنبلة النووية للحلفاء بعد تفجير الاتحاد السوفييتي قنبلة هيدروجينية عام (1952). شملت الهدية مكتبة نووية صغيرة ومفاعلاً تجريبياً وصل لميناء البصرة (1958) ولكن الأمريكان حولوه إلى ميناء بو شهر الإيراني بسبب قيام انقلاب ((تموز 1958))المشؤوم.

في عام (1956) افتتح الملك فيصل الثاني معهد تدريب حلف بغداد على الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بحضور رئيس مؤسسة هارول لأبحاث الطاقة الذرية البريطانية العالم الفيزيائي كوكروفت ضمن برنامج “الذرة من اجل السلام”… في عام (1957) و في زيارة الملك فيصل الثاني و الباشا نوري السعيد الى الولايات المتحدة قررت امريكا تقديم هدية للعراق تكمن في منح العراق معلومات عن القنبلة النووية.. شملت الهدية مكتبة نووية صغيرة (مكتبة الطاقة الذرية) و مفاعلاً تجريبياً…..

* وصل المفاعل النووي ((ذو سعة 5Mwt ويشتغل بالماء الخفيف وهو بحثي تجريبي)) لميناء البصرة صبيحة يوم (13 تموز 1958) ويتكون من (16) كونتينر، على ان ياتي فريق التركيب بعدها بـ (10) ايام في مهمة تستغرق (3) اشهر و كان من المفترض ان يكون موقعه في جامعة بغداد.

* قررت الولايات المتحدة بعد انقلاب قاسم المشؤوم ارجاعه حيث تم نقله لإيران بسبب صعوبة وصول فريق التركيب وبسبب عدم الاستقرار السياسي وتم نقل 15 كونتينر منه و الاخير تم نسيانه في مستودع رقم (3) انذاك في البصرة.

* تم تركيب المفاعل في جامعة طهران و هو موجود لحد الان.

* الكونتينر المنسي هو للكتيبات الخاصة بالمفاعل و للمعلومات عن كيفية صنع القنابل الذرية وتخصيب اليورانيوم وللمواد و للاجهزة المرتبطة بالمفاعل.

* ظل هذا الكونتينر مدفونا في قبو وزارة الصناعة حتى الثمانينات حيث وجده احد علماء هيئة الطاقة الذرية العراقية وكان ذا فائدة كبيرة لهم.

* بعد الحصار و بسبب الخوف من فرق التفتيش الاممية ولاخفائه عنهم تم وضعه في القطار الرابط بين بغداد والبصرة واستمر يذهب وياتي في القطار حتى سقوط بغداد واختفى بعدها ويعتقد انه احترق داخل احدى عربات القطار بالبصرة.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*