Home » اراء و مقالات » الضرائب من المستحصل بفعل الفساد إلى المتوقع بفعل النزاهة

الضرائب من المستحصل بفعل الفساد إلى المتوقع بفعل النزاهة

الأحد 2021/08/08
خليل ابراهيم العبيدي…
تعرف الضريبة ، انها مبلغا من المال تجبيه الدولة جبرا من الافراد والجماعات والشركات مقابل خدمات عامة تقدمها الدول لرعاياها ، تقف في مقدمتها الخدمات البلدية والقروية والصحية. والجانب القانوني للضريبة يتمثل بقدرة الدولة على تنفيذ قوانينها بقصد تحقيق الصالح العام… وللعراق قصة طويلة مع الضرائب لا تنتهي الا بانتهاء الفساد ، وقد كثرت تصريحات المسؤولين الرسميين بشأن تعثر الاستحصال او التهرب المبرمج عن السداد ، وكان آخر هذه التصريحات ما أعلنه السييد حسين العقابي عضو اللجنة القانونية النيابية لوسائل الإعلام عن وجود تهرب ضريبي لشركات كبرى عاملة في القطاع الخاص بمليارات الدولارات وهذه الشركات هي شركات نفطية وسياحية ومصارف أهلية ، ونضيف إليها شركات البناء والأعمار وشركات النقال او شركات بث الانترنت ، وشركات النقل والشركات التجارية العملاقة ، وغيرها من الشركات او الأفراد الذين يحصلون على عوائد مالية كبيرة تقدر بمئات المليارات من الدولارات سنويا، وفي هذه اللمحة السريعة سنركز على العائد المتوقع وبشكل تقديري للمصارف الاهلية وشركات النقال من خلال ملاحظة انشطتها اليومية ومخرجات خدماتها.
أولا المصارف الاهلية . يبلغ عدد المصارف الاهلية في العراق ،، حسب الدراسة التي أعدتها وكالة الصحافة المستقلة ، 74 مصرفا ، منها 24 مصرفا تجاريا و 29 مصرفا إسلاميا ، و21 فرعا لمصارف أجنبية ، ، وان مجموع رساميلها المعتمدة يقارب ال 700، 14تريليون دينار عراقي ، وهو ما يعادل تقريبا وفقا لاسعار الدولار اليوم ، 10 مليار دولار . وأن متوسط المبيعات اليومية للبنك المركزي من العملة الاجنبية هو 160 مليون دولار يوميا ، اي2 ،3 مليار دولار شهريا على أقل تقدير اذا ما احتسبنا ان عدد أيام البيع 20 يوما لكل شهر ، وأن اجمالي المبيعات السنوية وفقا للمزاد سيكون 38،4 مليار دولار ، وأن المشتريات من هذه العملة محصورة بهذه المصارف البالغ عددها 74 مصرفا وفرعا ، ولو افترضنا ان الضريبة تصاعدية تنحصر بين 7 بالمئة الى 12 بالمئة ، فان المتوسط سيكون 9 بالمئة ، اي مردود ضريبي سنوي يبلغ. 3،456 مليار دولار سنويا في اقل تقدير ، اي مايعادل 5،08، تريليون دينار ،فهل تستحصل الهيئة العامة للضرائب هذه المبالغ ، خاصة وأن هناك بعضا من هذه المصارف لا يتحاسب ، حسب تصريح السييد النائب جمال المحمداوي الذي افاد ان 20%من هذه المصارف لم يكن ليتحاسب منذ العام 2015 ، هذا ونود الاشارة ان السعر المعلن للبيع هو 1،470 دينار للدولار الواحد ، وان سعر البيع وصل في الأيام الأخيرة الى ما يفوق ال 1500دينار حسب مانقلته اذاعة التراث ظهر يوم 12 حزيران 2021 في سوق الكفاح والحارثية للدولار الواحد . وأن المسؤولية على ما يبدو حسب تصريح البنك المركزي تقع على عاتق بعض المضاربين ، ولا نعلم من يقصد البنك المركزي بالمضاربين ، هل بعض المصارف الاهلية .؟ هل بعض شركات الصيرفة، أم ان عمالقة المافيا تقف وراء هذا الارتفاع.؟
ثانيا شركات النقال ..
أولا ..ضريبة مبيعات كارت شحن الهاتف النقال .
نهاية عام 2015، قررت حكومة الدكتور حيدر العبادي فرض ضريبة مقدارها ،،1000دينار،، عن مبيعات كارت شحن الهاتف النقال ، وأن العدد المتداول من الهاتف النقال حسب الجهاز المركزي للاحصاء ، هو 40 مليون هاتف ، ولو افترضنا ان 25% من الهواتف المتداولة تشحن يوميا ، سيكون المشحون يوميا 10 ملايين جهاز ، عليه سيكون اجمالي الضريبة المستهدفة سنويا ، هو 10 مليون ×30 يوم ×1000 دينار ×12 = 3،6 تريليون دينار سنويا ، والسؤال ، هو ، هل استحصلت الهيئة العامة للضرائب هذه المبالغ للفترة من عام 2016 ولغاية نهاية 2020.؟

ثانيا . الضريبة على مبيعات كارتات الشحن الاعتيادية
كما جاء بالفقرة أولا ان عدد المباع من كارتات الشحن يوميا هو 10 ملايين كارت ، وان متوسط سعر البيع ولكل الفئات هو 6 لاف دينار ،،مستبعدين ضريبة المبيعات المقررة عام 2015 ، فإن الناتج سيكون حاصل ضرب 10 ملايين × 365 يوم × 6000 دينار ×نسبة 10%ضريبة ، فإن الإيراد المستحصل من هذه الضريبة هو 2،19 تريليون دينار، فهل تقوم الهيئة العامة للضرائب بملاحقة هذه الاموال المستحقة على الغير .؟

ثالثا ضريبة خدمات الانترنت.
يمكن القول ، ان عدد العوائل العراقية يبلغ حوالي ال 7،45 ملايين عائلة وهو ناتج قسمة ال 41 مليون على متوسط معدل الأسرة ،5،5 فرد حسب وزارة التخطيط ، عليه فان عدد مشتركي الانترنت يمكن جعله على سبيل التقدير 7 مليون مشترك مع تحييد كسور المليون الثامن لاعتبارات معروفة ، وان متوسط معدل الاشتراك الشهري هو 40 الف دينار ، عليه سيكون الايراد الضريبي هو حاصل ضرب 7 مليون مشترك × ×40 الف دينار ×12 شهر × 10% نسبة الضريبة مقسوما على 100= 36د3 تريليون دينار، فهل يجري التحاسب مع هذه الشركات وفقا لما قدمناه .؟

ان الإجمالي السنوي المقدر للضريبة فقط على النشاط التجاري وفق اقل التقديرات بعيدا عن واردات التأسيس او الإجازات ، او الغرامات ، للمصارف الأهلية وشركات الجوال وشركات خدمات الانتر نت ، يبلغ ، ,9،80 تريليون دينار سنويا ، والمعروف ان الادعاء الحكومي يقول ان الايرادات الاخرى بعد النفط 5 % من اجمالي الايراد السنوي للموازنة ، ولو صحت النوايا وفي ضؤ التقدير الذي قدمناه يمكن الحصول على 50% لاغراض الموازنة السنوية من نشاط ضريبة الدخل على الاغنياء ، ضريبة الدخل جراء التأجير للدور السكنية والشقق والعمارات ، ضريبة بيوعات الدور والعمارات والأراضي ، وقد قدرنا سابقا الايراد السنوي من الرسوم الكمركية في ضؤ مبيعات البنك المركزي للدولار ، ب 12،240 تريليون دينار سنويا ، كما ان للدولة حق فرض ضريبة المبيعات التصاعدية على المسكرات والسكايير واية مواد تضر بالصحة العامة ، ولها تن تفرض ضريبة الرأسمال ، وتملك ان تفرض رسوم التسجيل ورسوم البلدية ورسوم المهنة ورسوم الطرق ، ورسوم الاعلان وعشرات الأبواب المكونة للعائدات الحكومية.

ان تصريحات النواب والمستشارين الحكوميين او الوزراء او الشكوى من قلة الموارد تجيب عليها الارقام الحقيقية لواردات الدولة والتي يمكن ان تضع النفط في المرتبة الثانية لو كافحنا الفساد مكافحة حقيقية لا كلام يذهب إدراج الرياح….

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

 

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*