Home » الاخبار » عن وطنية ونزاهة الباشا نوري سعيد نتحدث!!

عن وطنية ونزاهة الباشا نوري سعيد نتحدث!!

الجمعة 201/08/13
صور وقصص من العراق…
في العهد الملكي وعندما كان الباشا نوري السعيد رئيسا للوزراء اعلنت وزاره الدفاع عن فتح مناقصه لاستيراد خيم للجيش العراقي (جوادر).

ونشرت بالجريدة الرسمية مما حدى ببعض المتخصصين والمواطنين بتقديم عروض لغرض استيرادها فتم تقديم النماذج بعد مخاطبة بعض البلدان من قبل التجار وتم تقديمهم للنماذج وبعد طرحها على اللجنه العليا المختصه في وزارة الدفاع والاطلاع والمفاضله، وقع الاختيار على العرض المرسل من قبل الهند، وهذا التاجر الذي فاز بالنموذج الهندي كان تاجر من الدرجة الرابعة وغير مقتدر لدفع قيمه المبلغ لغرض اكمال استيراد الدفعة واصبح محرج لان الوقت يسرع مما اجبره لبيع بيته واقناع شقيقته لبيع بيتها لقاء وعود بمنحها مكافئه الصفقه وعندما وصلت الكمية الى مقر الوزارة بعد قيامه بالتسديد للجانب الهندي وتم اطلاع اللجنة على البضاعة القادمة تم رفضها جملة وتفصيلا، لاختلافها عن النموذج الذي تم معاينته مسبقا فانصدم هذا التاجر المسكين بعد هدر امواله وامول شقيقته وبقى في البيت في حاله من الهستيريا والجنون ومرت الاسابيع واخاه حزن على ما آل اليه الحال بمصير شقيقه الذي قد يفقد حياته فقام شقيقه بطلب مقابله الباشا نوري السعيد واستعرض قصة اخاه وكيف تعرض للغش من قبل الهنود فقال الباشا اذهب لاهلك وانا سوف اعالج الموقف..

فرجع الاخ لبيته ويحذوه الامل باستطاعة الباشا بايجاد حل…..

فقام الباشا في اليوم التالي بارسال ممثل عنه بظرورة طلب السفير الهندي لمقابلة الباشا وعندما تم اللقاء ابلغ الباشا السفير الهندي تفصيليا، وقال له لكم مهله اسبوع لمعالجه هذه الشحنة الغير مطابقه والا اخذ ربعك واخرج من العراق فورا واغلق السفاره فجنن السفير بهذا الخبر وخاطب دولته بالامر فجاءه الرد في اليوم التالي من قبل الحكومة الهندية بان الوجبة المرسلة للعراق من الخيم تعتبر مجانيه وسوف نرسل لكم وجبة من اروع وامتن الخيم باقصى سرعة…. فتم معالجة قضية هذا التاجر المسكين..!!

هكذا كان يحكم المسؤول الذي ظلمه من لم يعرف قدره…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*