Home » الاخبار » الخزعلي: بعض القوميين المعممين يريدون الإستتار بالوطنية

الخزعلي: بعض القوميين المعممين يريدون الإستتار بالوطنية

الأحد 2021/08/15
شن زعيم حركة عصائب أهل الحق “قيس الخزعلي”، اليوم الأحد، هجومًا ضد “حميد الياسري” القائد في حشد العتبات، التابع للمرجع الأعلى “علي السيستاني”، على خلفية تحذير من ((فتاوى اغتيالات جديدة)).

في بيان لـ”الخزعلي” خلال منصة التواصل الإجتماعي في “تويتر”، اليوم، تابعها “أنا العراق” جاء فيها: إنّ أسوأ ما في محاولات بعض القوميين المعممين الذين يريدون الاستتار بالوطنية لتمرير مشاريعهم، هو محاولة ربط الإمام الحسين بهكذا أفكار.

فيما أعرب “الخزعلي” عن غضبه بالقول: من العجب أنْ تصدر أمثال هذه التفاهات من شخص معمم وعلى منبر الإمام الحسين، وفي مدينة مثل الرميثة المعروف أهلها بالوعي والثقافة.

وكان “حميد الياسري” قائد لواء أنصار المرجعية التابع لحشد العتبات الذي يشرف عليه المرجع الأعلى “علي السيستاني”، في وقت سابق، قد هاجم، الميليشيات المنفذة لعمليات الاغتيال في البلاد، وعدهم بـ”خونة”.

وفي خطاب لـ”الياسري” ألقاه ضمن فعاليات مجلس عزاء في محافظة المثنى بمناسبة شهر محرم، عن رفضه لـ ((صوت التوجيه والإرشاد القادم من خلف الحدود)).

واضاف “الياسري”، هذه ليست عقيدة الإمام الحسين. نحن نرفض هذه الانتماءات ونرفض هذه الولاءات ونعلن ذلك بأعلى أصواتنا، دون خوف وتردد، وأنّ من يوالي غير هذا الوطن فهو خائن ومحروم من حب هذا الوطن، في إشارة إلى الفصائل المسلحة الموالية لإيران التي يتهمها الناشطون بارتكاب عمليات الاغتيال.

وتابع “الياسري” بالقول: أعلم أنّ هذه الكلمات هي رصاصات في قلوب هؤلاء، وأنّها سوف تعود في يوم من الأيام وتضرب قلبي وقلبك، وأعلم أنّ هناك من يكتب ويسجل هذه الكلمات ويبعثها لأسياده، وأسياده يبعثونها إلى أسيادهم خارج الحدود، وسوف يفتي المفتي خارج الحدود بقتلي وقتلك بتهمة أننا نزعزع الولاء، ونهدد هذه الولاءات الورقية الزائفة الزائلة في يوم من الأيام. محذراً، من ذلك سيحدث كما قالوا وحكموا وصوبوا رصاصاتهم إلى الفقراء والعمال المساكين الذين خرجوا إلى الشارع للمطالبة بحقوقهم وعدوهم عملاء يجب أن يموتوا، ثم قتلوهم وماتوا.

كما شدد “الياسري” على أنّ الأمر خطير ويحتاج إلى الصوت والشجاعة، وإلاّ فلا قيمة للتصدي والكلام أمام الآلاف من الناس، ودعا إلى التحلي بالشجاعة التي رسمها الإمام الحسين دون خشية، عبر التصدي لكل من يحاول التلاعب بمصير الدين والوطن.

فيما أكّد قائد لواء أنصار المرجعية، أنّ ((خذلان الأوطان خيانة وفق ما تؤكد الروايات وسيرة الأولياء والصالحين، ومن يوالي غير وطنه لا دين له)).

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*