Home » الاخبار » امريكا: المليشيات الموالية لايران لاتريد معالجة مشكلة سنجار

امريكا: المليشيات الموالية لايران لاتريد معالجة مشكلة سنجار

الإثنين 2021/08/30
أعرب القنصل الامريكي لدى اقليم كوردستان “روبرت بالادينو”، اليوم الاثنين، عن أسف بلاده لوجود مليشيات موالية لايران في قضاء سنجار، وأن تلك ((المليشيات)) لاتريد معالجة مشكلة سنجار.

خلال مؤتمر صحافي لـ”بالادينو”، عقده في اربيل مع مجموعة من وسائل الإعلام الكوردية، اليوم، وتابعه “أنا العراق” جاء فيه: نعتقد ان اتفاقية سنجار مناسبة لحل مشكلة سنجار، مؤكداً أن تفاهماً بين الحكومتين في بغداد واربيل والسكان المحليين سيحل المشكلة. أن الحكومة الامريكية تأسف لوجود ميليشيات موالية لإيران في القضاء ولاتريد معالجة مشكلة سنجار.

فيما لفت الى أن تنظيم حزب العمال الكوردستاني أيضاً لديه تنسيق مع الحشد الشعبي، في حين أن الولايات المتحدة تشجع حزب العمال والحشد على الانسحاب من سنجار لمعالجة المشكلة.

ويرى “بالادينو” بضرورة نشر القوات الامنية المحلية، وأن تدار المنطقة من قبل القوات العراقية والبيشمركة.

وفي سياق متصل جدد القنصل التزام بلاده بدعم العراق وإقليم كوردستان باتفاق طويل الأمد، كما أعرب عن دعم بلاده للانتخابات العراقية المزمع إجراؤها في العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وقال القنصل الأميركي إن الوضع في العراق يختلف عن أفغانستان، ولكل بلد خصوصيته. الولايات المتحدة لن تغير سياستها في إقليم كوردستان، وستستمر في دعم قوات البيمشركة من ناحية تأمين الاحتياجات العسكرية والتسليح والتدريب. مضيفاً أنّ الحكومة الأميركية ساعدت وزارة البيشمركة في إجراء الإصلاحات وقد قدمت العام الماضي أكثر من (250) مليون دولار للبيشمركة”.

وكانت، بغداد وأربيل قد توصلتا في (9) تشرين الأول الماضي، إلى اتفاق لتطبيع الأوضاع في سنجار ينص على إدارة القضاء من النواحي الإدارية والأمنية والخدمية بشكل مشترك.

ويذكر ان تنظيم “داعش” قد اجتاح قضاء سنجار عام (2014) وارتكب مجزرة بحق سكانها، قبل أن تستعيده قوات البيشمركة في العام التالي. إلا أن الجيش العراقي مسنوداً بالحشد الشعبي اجتاح المنطقة جراء التوتر بين الإقليم والحكومة الاتحادية على خلفية استفتاء الاستقلال عام (2017). وقامت السلطات العراقية بتنصيب مسؤولين جدد في القضاء مكان المسؤولين المنتخبين الذين انسحبوا من المنطقة إلى محافظة دهوك عند تقدم القوات العراقية.

وتوجد حالياً إدارتان محليتان لسنجار، إحداها تم تعيينها من سلطات الحكومة الاتحادية، والثانية هي الحكومة المنتخبة والتي تقوم بتسيير أعمالها من محافظة دهوك.

بينما شكل حزب العمال الكوردستاني المناهض لأنقرة فصيلاً موالياً له هناك باسم ((وحدات حماية سنجار)) ويتلقى رواتب من الحكومة العراقية كفصيل تحت مظلة الحشد الشعبي.!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*