Home » اراء و مقالات » أوقفوا المذابح قبل الذهاب للفواتح

أوقفوا المذابح قبل الذهاب للفواتح

الإثنين 2021/11/01
عبد الخالق الفلاح…
ماذا بعد قراءة الفاتحة والبقية في حياتكم أيها السادة.. من خلال متابعة الاخبار حول الحادثة المفجعة في قرية الرشاد لم نرى احد حمل المسؤولية لرئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي كما كنا نشاهدها في الحكومات السابقة وارسال الوفود لا تداوي هذا النزيف المدوي ولا تقلل من اثر الفاجعة الأموال لأن الارواح لا تعوض بالمال ايها السادة هل موت العراقيين اصبح بالمحاصصة ايضاً….

ان الشعور بالمسؤولية ووضع الحلول لعدم تكرار مثل هذه الحوادث وفي مناطق معينة هي التي تسكن الالام والاوجاع وماذا بعد ان تم ارسال ” وفداً أمنياً مشتركاً زار مكان الجريمة في المقدادية وعقد اجتماعاً مع الأجهزة الأمنية لوضع خطط أمنية محكمة وتعزيز الانتشار للقطعات الامنية وسد الثغرات وقدم التعازي لعوائل الضحايا” ومع الأسف مع تفجر كل أزمة امنية في العراق ترانا نقف أمام مجموعة من الاجتماعات الامنية لقيادات عسكرية والوفود ومن تصريحات مكرر لمسؤولين في تهدئة الخواطر المجروحة وزيارات تقديم العزاء و في تغريدة على حسابه نقل عن رئيس مجلس الوزراء موقع “تويتر” على المجزرة الداعشية بالقول: “جرّب الإرهابيون فعلنا. نفي بما أقسمنا. سنطاردهم أينما فرّوا، داخل العراق وخارجه؛ وجريمة المقدادية بحق شعبنا لن تمر من دون قصاص… واللهم فاشهد.” ،في حين لم نلمس نتائج واقعية ام قصاص من المجرمين إلأ بعدد الاصابع الواحدة بقرارات من قبل رئيس الجمهورية ونسمع عن عشرات الالاف من المجرمين وعتاة المجرمين في عيش رغد واصبح سجن الحوت والسجون الاخرى للمجرمين كما يصفها العراقيون بالفنادق ، فهل فكرتم بخطة عمل كي لا تتكرر مثل هذه المذابح بحق اهلنا واحبتنا من اي جنس او دين ومذهب كانوا. اثر هجوم لعصابات داعش على قرية الرشاد في منطقة المقدادية بمحافظة ديالى (65 كيلومتراً شرق بغداد) تسبب في مقتل وجرح عشرات المدنيين من عشيرة «بنو تميم) ما سبب هلعاً للأهالي وهبّوا إلى مكان الحادث وقالت مصادر امنية لوسائل إعلام محلية إن مقاتلين من «داعش» خطفوا في وقت سابق 3 مدنيين من منطقة الرشاد وطالبوا بفدية لإطلاق سراحهم وحددوا مكان تسلّم الفدية وإطلاق المخطوفين على أطراف القرية وبعد ذهاب العوائل لاستلام الضحايا وقعوا في كمين لهم حيث سقطوا في كمين النيران الكثيفة لعناصر التنظيم التي يستغل التنظيم التجاذبات التي تشهدها البلاد، إثر الانتخابات البرلمانية و يحاول عبر رفع وتيرة هجماته الإرهابية، الثأر من تتالي الضربات الموجعة للتنظيم في العراق خاصة، ولا سيما بعد سقوط أشخاص مهمين من قيادتهم في قبضة القوات الامنية العراقية، إثر عملية استخباراتية نوعية نفذت خارج البلاد وانتهت بإلقاء القبض عليهم، .

ان الهجوم على قرية الرشاد والذي خلّف أكثر من 40 ضحية بينها 13 قتيل و27جريح،و متى تنتهي الاتهامات والهروب من المسؤولية وفي خلط الاوراق ان الجريمة البشعة في المقدادية يندى لها الجبين ايها السادة والقاتل معروفة ومشخص فلماذا التهرب من المسؤولية ،المخيسة بؤرة التوتر المستمر وهي بؤرة التوتر الساخنة لبقايا داعش وبعلم الجهات الامنية العاملة في والتي وقفت عاجزةً حينًا ومتواطئةً أحيانًا المنطقة والتي غالباً ما يكون عملها تقليدياً وقاصراً على جمع المعلومات الاستخبارية اللازمة عن المسلحين الذين يأتون من مناطق قريبة، مثل جبال مكحول وحمرين، فضلاً عن هذا المثلث الساخن الممتد من جنوب الحويجة (كركوك) إلى مناطق الثرثار (صلاح الدين، ليعملوا آلتهم التدميرية على أرض هذه القرية وأهلها وزرعها وضرعها، والتي راح ضحيتها اعداد جديدة تضاف الى الضحايا المئات من ابناء شعبنا من القتلى والجرحى و تؤكد حقائق خطيرة من ان خلايا داعش الارهابي لاتزال تنشط في هذا الشريط الزراعي المهم وهناك من يمولها ويوفر لها الملاذات والدعم وحتى التسليح وهذا امر بالغ الخطورة خاصة وان المخيسة تشكل موقع ستراتيجي في اكبر حوض زراعي في ديالى ،و ضرورة اعادة النظر العاجل بخطط مسك المخيسة وبساتينها من خلال اعطاء المهمة لقوات الجيش بدل الشرطة والبدء في شق طرق في وسط البساتين ووصولا الى ضفاف نهر ديالى لانها تشكل الملاذ الاكبر لخلايا داعش الإرهابي ولا تبدو القوات الامنية مهتمة كثيراً بتطوير عملها الأمني ووجودها المؤقت في هذه المناطق هو يعني المزيد العلل و تضاريسها معروفة بالنسبة للقوات الأمنية ولم تكن في حيطة من الامر لان قرى نهر الإمام شمال شرقي بعقوبة بمحافظة ديالى شهدت في الساعات قبلهاة نزوحاً جماعياً للأهالي باتجاه البساتين والمناطق القريبة عقب هجوم «داعش» بعد تقارير عن عمليات انتقامية يقوم بها ذوو قتلى داعش في عمليات سابقة . و مشكلة الأهال ايضاً في هذه المناطق وفي سواها من المناطق التي تنشط فيها مثل هذه الجماعات أن أبناء المناطق أحياناً يتصرفون بنوع من الازدواجية؛ حيث يكتمون المعلومات عن المسلحين بسبب وجود ارتباطات عشائرية مثلاً، وأحياناً يكتمون المعلومات عن القوات الأمنية ويمررونها للمسلحين خوفاً أو تردداً او خشية او تعاطفاً معهم

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

 

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*