Home » ثقافة » لا تذرفوا دموع التماسيح على سنّة العراق…!؟

لا تذرفوا دموع التماسيح على سنّة العراق…!؟

الأربعاء 2021/11/03
جبار الياسري…
جواب ورد على تعليق!
رَدّنا المقتضب على تعليق أحد أشقائنا من أرض نجد والحجاز (السعودية)!, والذي نصّبَ نفسه محامياً ومدافعاً لا يشق له غبار عن سنّة العراق!؟

أخي العربي ”محمد الشمري” بعد التحية والاعتزاز.

أرجوا أن تتقبل ردّنا على تعليقكم بروح رياضية, وبرحابة صدر عربية إسلامية وليست طائفية…!!!, والذي نشرناه يوم أمس المصادف 31 – 10 – 2021 كما هو أدناه

((أتباع الولي القاتل المجرم علي خامنئي، ومن خلفهم أسيادهم الأمريكان والصهاينة ، أما أن يحكموا العراق بقبضة طائفية بالوكالة.. أو يحرقوا ما تبقى من العراق، ويقتلوا ويهجروا ما بقي من أبناء شعبه العرب بشيعتهم وسنتهم ومكوناتهم القومية والدينية، بتواطئ وضوء أخضر وحماية صهيو أمريكية وغربية.
تعليق السيد الشمري (Mohammad Aq AL Shammari)

التهجير وقع على السنة بأيدي شيعية هذا هو الوصف الدقيق لما حدث ويحدث في العراق لم يحدث تهجير طائفي للشيعة منذ الإحتلال))

ما حصل وما جرى ويجري للعراق ولسوريا ولبنان وليبيا واليمن, وما نتج على أثره من تطبيع مهين ومذل مع الكيان الصهيوني من قبلكم وبقية محميات الخليج, والقادم أسوأ بكثير, والأيام بيننا وبينكم… !!!, هذا كله من بركات وقوف ملوككم… من فهد وحتى سلمان مع المشروع الأمريكي الصهيوني التدميري التخريبي… الذي سلم العراق لإيران والشرق الأوسط برمته على بحور من دماء وهدر ترليونات الدولارات, وأنتم بالأثر لا محالة, ولا تنسى بطريقك سلم لنا على أميركم ”بندر بن سلطان” الذي قال لبوش أنه رأى أسلحة الدمار الشامل بعينيه,!؟ وقبل غزو واحتلال العراق بأيام جلس في مكتب بوش السوداوي كئيب حزين ولم يحلق ذقنه لعدة أيام!, وعندما سأله مجرم الحرب حليفكم بوش الصغير لماذا لم تحلق ذقنك يا أمير…؟, فكان جوابه لم أحلق ذقني حتى إسقاط نظام صدام حسين, ولا تنسى أيضاً يا طويل العمر الأربع مليارات دولار التي دفعها مليّكك ”فهد” لآخر رئيس للإتحاد السوفيتي ”غرباتشوف” كي يقف مع التحالف الثلاثيني العدواني عاى العراق عام 1991 , وأن لا يقدم أي دعم للعراق, فيا أخي محمد الشمري الشمس لا تغطى بغربال… وصدق أو لا تصدق آخر من يتفذلك ويتحذلق ويدافع عن مظلومية السنة في العراق والعالم هم أنتم, والذين تتفاوضون الآن بعد أن ورطتكم سيدتكم أمريكا في مستنقع اليمن وأسنزفتكم تماماً مع العدو الإيراني في بغداد بوجود عصابة أبن مشتت الصهيوني (الكاظمي ورهطه), فيا أخي لا تكون طائفي, ومعيب عليكم جداً أن تحاولوا لي عنق الحقائق التاريخية منذ تآمركم على جمال عبد الناصر وحتى الشهيد صدام حسين… هذا باختصار شديد… وإن عدّتم عدنا, والسلام على من أتبع طريق العدل والإنصاف وقول كلمة الحق عند سلاطين وملوك وأمراء يتورى من خيانتهم لأمة العرب والإسلام حتى الصهاينة خجلاً…..
أخوكم عبد الجبار الياسري// كاتب وباحث سياسي مستقل

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*