Home » اراء و مقالات » الدولة العادلة

الدولة العادلة

السبت 2021/12/04
علي حسين…
دائماً ما يشغلني موضوع العدالة وكيف يمكن أن نعيش في ظل دولة عادلة، خصص لنا الفيلسوف أرسطو مجلداً ضخماً أطلق عليه “علم السياسة” وهو الكتاب الذي تُرجم للعربية قبل مئة عام من قبل أحمد لطفي السيد.. يقول فيه: الحاكم الحق هو الذي يبني دولته على خصلتين، العقل والعدل..

في مرات عديدة وأنا أسترجع ما قرأته أتذكر دوماً ما كتبه جان جاك روسو في اعترافاته: “العدالة، ليست علاقة بين إنسان وإنسان، بل بين دولة ومواطنين، شرط ألا يحول الحاكم الأفراد إلى أعداء بمحض الصدفة”. يعلمنا روسو في اعترافاته أن الظلم حين يصبح مألوفا فإنه يزرع الفوضى، ويُغيّب الرحمة.. ويطرد العدالة.. فالظلم مثل الوباء ينتشر بلا تمييز، يلتهم الجميع ثم يلتهم في النهاية أصحابه، في نهاية واحدة وإن تغيرت الصور، مشنقة موسوليني، حفرة صدام، مجاري القذافي، مهانة شاوشيسكو..

صاغت كلمات الفرنسي جان جاك روسو أوروبا منذ عشرات السنين رسمت خريطة طريق لبلدان قررت أن تتقدم، فيما نحن ومنذ عشرات السنين قررنا أن نتفرج ونعيش في سبات تقطعه بين الحين والآخر خطابات لقادة تأريخيين يرفعون شعار “أنا أو الفوضى”، قادة ومسؤولون محملون بأطنان الذرائع وأكوام الخطب، وأعوام سبات في الجهل والتخلّف.

نتعلم من تجارب الأمم أن البلدان لا تزدهر في ظل ساسة يعتقدون أنهم وحدهم يعرفون مصلحة البلاد.. فالعدالة الحقة لا مكان لها في ظل رجال يخططون من أجل الوصول إلى درجة من الإيمان بأنه لا خيار أمام الناس سواهم..لأنهم وحدهم يملكون القوة والحزم، مستبدون يخيفون الناس، لكنهم عادلون في توزيع العطايا والمنح على مقربيهم، وعادلون أيضا في توزيع الظلم على الناس.. الشعوب تعلمت أن لا مكان لسياسي يتحدث وكأنه مبعوث من الله. وبفضل سنوات التشرد التي عاشها روسو وزملاؤه، أدركت هذه الشعوب، أن الحل في دولة مؤسسات يديرها حاكم إنسان وليس نصف إله، يتغير كل فترة لكي لا يتوحد مع كرسيه، ويتصور أنه بطل منقذ.. اكتشف العالم بعد اعترافات روسو أن فكرة دولة الخلاص إنما هي أوهام يصر المستبدون على زرعها في نسيج المجتمع، مستبدون لا تناقشهم الناس ولا تختلف معهم، لكنها تترجاهم وتتوسلهم أن يمنّوا عليها بالرضا ويمنحوها قليلاً من عطاياهم ومكرماتهم.. وأكرر وأتمنى عليكم. إقرأوا روسو ثانية.. فستجدون كيف أن الرجل قبل ثلاثمئة عام حذرنا من سياسي يصر على أن يصبح بطلاً استثنائياً، لا موظفاً يُمنح راتباً من خزانة الدولة، بطل يجرد البلاد من كل مؤسساتها ويحول البرلمان إلى سيرك للتهريج تعرض فيه أحدث الخطب.. يلغي القانون والإعلام.. ويريد من الناس أن يعيشوا في ظل دولة الخوف من المؤامرات.

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

 

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*