Home » اراء و مقالات » هل حفلة غناء هي مشكلة العراق؟!

هل حفلة غناء هي مشكلة العراق؟!

السبت 2021/12/25
مشاري الذايدي…
تزدهر الأنشطة الفنيّة، والثقافية، والترفيهية، في بلدان مثل السعودية والإمارات ومصر، وتشهد إقبالاً غزيراً من الرّواد، ونفاد تذاكر لكثير من الحفلات المقامة خلال وقت وجيز. هناك موسم الرياض، المذهل بكثرة مناسباته وتنوعها، فورمولا جدّة، مهرجان البحر الأحمر السينمائي، رالي حائل، شتاء العلا، وغيرها كثير، وفي الإمارات يكفي معرض «إكسبو» بما يشتمل عليه من التنوع والحفلات.

والمقبل أكثر… يتزامن هذا، مع واقع بئيس، للفن والثقافة في العراق، بلد الفنون والعلوم والحضارة وأعلام الفكر في الحضارة العربية والإسلامية، حيث انقضّت الحركات والجماعات المتأسلمة، على بادرة للتو بدأت في معانقة الحياة في بغداد وأقيمت بعض الحفلات الفنيّة، لكن سرعان ما تم «وأد» هذه الحفلات… والبركة في حرّاس الكآبة. خلال الأسبوع الماضي، اضطرت شركة عراقية للخدمات الترفيهية لوقف حفلاتها الغنائية في بغداد، وألغت عقودها مع شركات عربية كان من المفترض أن تنظم سهرات استعراضية لفنانين عرب.

تجمّع المئات من أنصار وأعضاء الميليشيات الدينية الموالية لإيران، أمام مجمع «سندباد لاند» الترفيهية ومسرح حفلاتها، في بغداد وقال أحد المحتجين: «الحفل جزء من مخطط صهيوني لتدمير المجتمع العراقي».

الغريب أن من يدّعي الغضب من أجل صون الأدب وحفظ الخلق، لم يتنّزه عن الوقوع في الخطايا الأخلاقية!

المعمّم جعفر الإبراهيمي، في صولته على الفنون، هاجم تحديداً، الفنان المصري محمد رمضان، الذي كانت له حفلة ببغداد، وعيّره بلونه الأسمر!

ليس من شأننا هنا الحكم على نوعية العروض التي يقدمها الفنان رمضان، معها أو ضدها، القضية أن رجلاً يدّعي الذبّ عن الدين، يقع في خصلة من خصال الجاهلية، كما جاء في النص النبوي الكريم، في القصة الشهيرة مع الصحابي أبي ذرّ. على ذكر الأخلاق التي يخشى عليها هؤلاء القوم، يتحفنا خطيب آخر من بغداد فيحذّر من «انهيار تام لأخلاق المجتمع العراقي». وكأن تفشّي النهب والفساد المالي، وانهيار الخدمات العامة، الصحة والتعليم والبنى التحتية، وزرع الفتن الأهلية، و«اغتصاب» الدولة نفسها، بتكوين دويلات إلى جوارها، ليس من الانهيار الأخلاقي!

رمز المرحلة العراقية المغضوب عليها من جلّ العراقيين، نوري المالكي، رئيس الوزراء الأسبق، لم يشأ تفويت فرصة المزايدة والشعبوية، فعلّق تعليقاً عجيباً على منع الشركة التي نظّمت الحفلات، بموافقة الحكومة ووزارة الثقافة، فقال: «لا يمكن للأمة أن تسكت (…) هذه ليست مسؤولية الحكومة، بل نحن، الحركيين والعلماء».

أي افتيات أصرح على ألف باء صلاحيات الدولة والحكومة أكثر من هذا؟!

ومِن مَن؟! من رئيس حكومة سابق وزعيم مجموعة نيابية في البرلمان العراقي العتيد!

الفساد الحقيقي في العراق، ليس غناء هذا أو رقص ذاك، بل هو تفتيت الدولة وإلحاقها بدولة أجنبية، ونهب أموال الدولة والشعب، وتولية الجهّال والمحاسيب، وترك الموصل، لقمة سائعة لـ«داعش»، وزرع الإحباط في نفوس شباب وشيب ونساء الناصرية والبصرة والعمارة والسماوة والنجف وكربلاء والكاظمية، قبل غيرهم في غرب وشمال العراق.

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*