Home » اراء و مقالات » كيف خطط بوش وبلير للحرب في العراق؟
من الأرشيف صورة الرئيس الأمريكي"جورج بوش الإبن" ورئيس الوزراء البريطاني "توني بلير"

كيف خطط بوش وبلير للحرب في العراق؟

الإثنين 2022/01/24
عصام الياسري…
تم لأول مرة بواسطة (وكالة الصحافة الفرنسية) بتاريخ: 13 يناير 2022. نشر مذكرة سرية حساسة بالكامل “بشكل استثنائي”. تكشف عما تمت مناقشته بالفعل في مزرعة بوش في تكساس، في 6 أبريل 2002.

ملاحظة: في أبريل 2002، قام توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني، بزيارة الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في مزرعته في كروفورد، تكساس. تم تحديد اجتماع نهاية الأسبوع منذ فترة طويلة باعتباره لحظة رئيسية للقيام فعلا بالغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في مارس 2003، لكن تفاصيل ما تمت مناقشته بين الطرفين ظلت مسألة تكهنات. اطلع موقع (عين الشرق الاوسط) Middle East Eye على نسخة من مذكرة سرية حول الاجتماع، كتبها ديفيد مانينغ، كبير مستشاري السياسة الخارجية لبلير، الذي رافقه إلى كروفورد. تم إرسالها إلى سيمون ماكدونالد، السكرتير الخاص الرئيسي لوزير الخارجية جاك سترو، وتم مشاركته مع خمسة مسؤولين بريطانيين كبار آخرين هم: جوناثان باول، كبير موظفي بلير، مايك بويس رئيس أركان الدفاع. بيتر واتكينز، السكرتير الخاص الأول لوزير الدفاع جيف هون، كريستوفر ماير سفير المملكة المتحدة في الولايات المتحدة. ومايكل جاي، السكرتير الدائم في وزارة الخارجية لشؤون الكومنولث. تم نشر نص هذه المذكرة أدناه لأول مرة قبل ايام، تبدو احداثها من زاوية صورية لوحة مثالية لعمل سينمائي دراماتيكي على الطريقة الامريكية.

الموضوع ـ متعلق بحرب العراق: (مذكرة سرية عن خطط الإطاحة بصدام حسين) كتبها ديفيد مانينغ، رئيس الوزراء البريطاني السابق وكبير المستشارين الخارجيين لتوني بلير، خلال الاجتماع بين توني بلير والرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش اثناء زيارته للولايات المتحدة ـ في مزرعته في تكساس في الفترة من 5 – 7 نيسان (أبريل) 2002. في ذلك الوقت، وتفاصيل ما تمت مناقشته ظل غير معروف حتى الآن.

تاريخ الإرسال: 8 أبريل 2002 من: ديفيد مانينغ إلى: سايمون ماكدونالد، جوناثان باول، السير مايك بويس، بيتر واتكينز، كريستوفر ماير.. السير مايكل جاي، والسيدة بلير ضيفي الرئيس والسيدة بوش في كروفورد، تكساس، في الفترة من 5 إلى 7 أبريل.

ومن بين القضايا التي نوقشت في الاجتماع ـ العراق ومواضيع أخرى.

كانت الكثير من مناقشات (بلير بوش) مجرد ردة فعل. ومع ذلك، انضممت أنا وجوناثان باول إلى الرئيس ورئيس الوزراء في مزرعة كروفورد لإجراء محادثات غير رسمية صباح يوم السبت 6 أبريل. (كوندي رايس) مستشارة بوش للأمن القومي( وآندي كارد )رئيس أركان بوش رافقتا بوش. ومن بين القضايا التي نوقشت “الشأن العراقي” ومواضيع أخرى على حدة. هذه الرسالة (المذكرة) حساسة بشكل استثنائي وقد أمر رئيس الوزراء بضرورة الاحتفاظ بها بإحكام شديد، ويجب عرضها فقط لأولئك الذين لديهم حاجة حقيقية للمعرفة ولا ينبغي عمل نسخ أخرى. قال بوش إنه ورئيس الوزراء ناقشا العراق بمفردهما على العشاء في الليلة السابقة. في الوقت الحالي، لم يكن لدى القيادة المركزية الأمريكية خطة حرب على نحو ناجح.

على الرغم من أن خلية القيادة المركزية الصغيرة جدا قد تم إنشاؤها مؤخرا في ظروف من السرية الشديدة للنظر في التخطيط العسكري المفصل، كان التفكير حتى الآن على مستوى واسع ومركز حول المستقبل.. وقالت كوندي رايس إن 99 في المائة من القيادة المركزية لم تكن على علم بذلك. وعندما ننجز المزيد من العمل، سيكون بوش مستعدا للموافقة على جلوس مخططي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة معا لدراسة الخيارات. ويريد منا العمل معا خلال متابعة هذه القضايا مهما كانت الخطة التي ستظهر، وعلينا ضمان النصر، اذ لا يمكننا تحمل الفشل. لكن من الضروري التأكد من أن العمل ضد صدام سيعزز الاستقرار الإقليمي بدلاً من أن يقوضه.

لذلك فقد طمأن الرئيس الأتراك بأنه لا توجد مسألة تفكك العراق وظهور دولة كردية. ولكن مع ذلك كان هناك عدد من الأمور التي لا يمكن حلها. ومنها عدم معرفته مَن الذي سيحل مكان صدام، إذا، ومتى، أسقطناه؟. لكنه لم يهتم كثيرا بمثل هذه الامور. كان يعمل على افتراض أن أي شخص سيكون أفضل. ومع ذلك، وافق بوش على أننا بحاجة إلى إدارة جانب العلاقات العامة في كل هذا بعناية كبيرة. لقد وافق على أننا بحاجة إلى وضع صدام في الحال أمام مفتشي الأمم المتحدة، وعلينا أن نقول له إننا نريد دليلاً على ادعائه بأنه لم يكن يطور أسلحة دمار شامل. ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا إذا سُمح لمفتشي الأمم المتحدة بالدخول على أساس يمكنهم الذهاب إلى أي مكان داخل العراق في أي وقت. وأضاف بوش أنه لا يمكن السماح لصدام أن يكون له رأي في جنسية فريق التفتيش أو تكوينه. وقال إن توقيت أي عمل ضد صدام مهم للغاية. إنه لا يريد إطلاق أي عملية قبل انتخابات الكونجرس الأمريكي في الخريف. وإلا فسيتم اتهامه بالترويج للحرب من أجل المنفعة الانتخابية. في الواقع ، كان هذا يعني أن هناك فرصة سانحة بين بداية نوفمبر ونهاية فبراير.

وقال رئيس الوزراء بلير “على الرغم من أننا قد لا نقرر القيام بذلك هذا العام على الإطلاق”. انما لا يمكن لأحد أن يشك في أن العالم سيكون مكانًا أفضل إذا كان هناك تغيير للنظام في العراق. لكن اذا ما لم يتم استمرار المفتشين، علينا أن نفكر مليا في كيفية وضعنا للإنذار النهائي لصدام بالسماح للمفتشين القيام بعملهم. من المحتمل جدا أن صدام سيحاول عرقلة عملهم ولعب الوقت. هذا هو السبب الذي كان من الأهمية بمكان أن نصر على أنه يجب السماح لهم بالدخول في أي وقت وأن يكونوا أحرارا في زيارة أي مكان أو منشأة. وأضاف رئيس الوزراء إننا بحاجة إلى استراتيجية علاقات عامة مصاحبة تسلط الضوء على مخاطر برنامج صدام لأسلحة الدمار الشامل وسجله المروع في مجال حقوق الإنسان.

وافق بوش بشدة.. وعقب رئيس الوزراء إن هذا النهج سيكون مهما في إدارة الرأي العام الأوروبي وفي مساعدة الرئيس على بناء تحالف دولي. وانه، اي بلير، سيؤكد للشركاء الأوروبيين أن صدام حصل على فرصة للتعاون. وإذا ما فشل صدام في فعل ذلك، كما يتوقع، فسيجد الأوروبيون صعوبة أكبر في مقاومة المنطق القائل بضرورة اتخاذ إجراءات للتعامل مع نظام شرير يهددنا ببرنامج أسلحة الدمار الشامل. وسنظل نواجه السؤال لماذا قررنا العمل الآن، ما الذي تغير؟ سيكون الجواب هو أننا يجب أن نفكر في المستقبل، ذلك أحد الدروس المستفادة من أحداث 11 سبتمبر: الفشل في اتخاذ إجراء في الوقت المناسب يعني أن المخاطر ستزداد فقط وقد تجبرنا على اتخاذ إجراءات أكثر تكلفة في وقت لاحق. وافق الرئيس على خط بلير في الجدل. كما كانت وجهة نظر بوش، على الرغم من أنه لم يكن ليقول ذلك عللنا، أنه إذا نجح نظام علماني معتدل في خلافة صدام في العراق، فسيكون لذلك تأثير إيجابي على المنطقة خاصة على المملكة العربية السعودية والعراق.

تعليق لـ “كاتب المذكرة”: علق لي رئيس الوزراء لاحقا على انفراد بأنه تحدث مرة أخرى لبوش حول قضية مفتشي الأمم المتحدة. وكان بوش قد أقر بأن هناك احتمالا أن يسمح صدام للمفتشين بالدخول والقيام بأعمالهم الخاصة. إذا حدث، فسيتعين علينا تعديل نهجنا وفقا لذلك. في هذه الأثناء كان الأمر يستحق تكثيف الضغوط على صدام وإيضاح أنه إذا لم يقبل المفتشين فإننا نحتفظ بالحق في الدخول والتعامل معه. أخبرني رئيس الوزراء أيضا أن بوش كان واضحا في رغبته في بناء تحالف واسع لسياسته تجاه العراق. وقد أقنعه هذا على ما يبدو بطرد أولئك المنتمين إلى اليمين الأمريكي الذين كانوا يجادلون بأنه لا داعي ولا جدوى من القلق مع مفتشي الأمم المتحدة. ربما كان جورج بوش الأب المؤثر في هذه النقطة. أخبر بوش رئيس الوزراء بشكل منفصل أنه يجب على الولايات المتحدة تشكيل تحالف للتعامل مع العراق أيا كان ما يقوله “المتطرفون اليمينيون”. يتضح من هذه التبادلات أن التخطيط العسكري لم يتقدم كثيراً بعد. فقط عندما يتم إحراز المزيد من التقدم، سيكون بوش مستعدا بالسماح للمخططين لدينا بمناقشة الخيارات مع “القيادة المركزية” Centcom، لكن كما يبدو واضحا أن بوش لم يقرر بعد بشكل نهائي أن العمل العسكري سيكون ممكنا في نهاية هذا العام، حتى لو كان قد خصص مؤقتا فترة نوفمبر – فبراير لحملة محتملة.

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*