Home » ثقافة » الطاقات المبعثرة!!

الطاقات المبعثرة!!

الثلاثاء 2022/02/01
صادق السامرائي…
الأمة ذات طاقات وفيرة متدفقة عاتية التيارات, وهي غير مستثمرة بل مبددة في نشاطات خسرانية.

ولهذا تجدها تعيش حالات من التوتر والتأجج والتصارع الإستنزافي التبذيري, لما فيها من إرادات وعزائم وإنطلاقات.

فالأجيال تسكب طاقاتها فوق رمال الشحناء والبغضاء, والتنابز بالويلات والتداعيات الحامية الدامية.

الأمة طاقاتها علمية تعقلية تفكرية تدبرية إبتكارية إلهامية إنسانية ذات مبتدءات وإتجاهات كونية, فعقل الأمة يتفكر في خلق السموات والأرض ويبتعد عن جذب التراب.

وما يصيبها أن الكراسي الجاثمة على صدور الأجيال, تخنقها وتعطل عقولها, وتدفع بالطاقات الفياضة للإنحراف والإنصباب في خنادق اليأس والإبلاس, وفقدان الثقة بالذات وضياع الهوية.

فلا توجد كراسي إيجابية تدير دفة الأمور, في واقع الأمة, وإنما مسعاها تخريبي, وتأهيلي للدمار والإنكسار, وإشغال الأجيال ببعضها, حتى تتمكن الكراسي المستحوذة على مصير البلاد والعباد من الإمعان بفسادها, وتبديدها للثروات وتعطيلها للطاقات.

وهذه هي العلة الأساسية الفاعلة في ترقيد الأمة, وتخميد أنفاس إرادتها وتطلعاتها الحضارية.

فأبناء الأمة طاقات حية واعدة مقتدرة, لديها عناصر ومفردات الصيرورات الحضارية الكبرى, وتنشط كراسي الذل والهوان في وضع الحواجز والعوائق والمصدات بوجهها, وإفتعال التصارعات اللازمة لهدر طاقاتها وتبديد إمكاناتها الإبداعية.

وهذا سلوك قائم منذ بداية القرن العشرين, ولا يزال متعاظما ويمتلك أدواته السلطوية, اللازمة لتحقيق مآربه العدوانية على الوجود العربي في أي مكان.

إن طاقات الأمة ستتحقق وستنتصر عن إرادات الكراسي السيئة, رغم أنها ستكلف الأمة بضعة أجيال, لكن الجيل الجديد الواعد, سيختصر المسافات, وستشرق الأمة بجوهرها الناصع المتوهج المضيئ!!

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

 

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*