Home » ثقافة » الخرافة!!

الخرافة!!

الأحد 2022/02/06
صادق السامرائي…
الخرافة: حديث باطل لا يمكن تصديقه, الكلام الذي لا صحة له.

البشر يميل للخرافات وقد رافقته منذ الأزل, ولا تزال فاعلة في العديد من المجتمعات, فالناس ومنذ فجر التأريخ لديهم خرافات يعيشون بها ويمضون على هديها.

وربما تمازجت مع العقائد أو الأديان, فكان لها تأثيراتها السلوكية, وتفاعلاتها المبنية على ما تحتويه من تصورات بعيدة عن الواقع.

ولا يعرف سبب ميل البشر لتصديق الخرافة, والتشبث بما هو كاذب, والنفور من الحقائق والبراهين والأدلة.

ويبدو أن لرعب الموت دوره من الموقف تجاه الوجود بأسره, فالبشر لا يصدق بأنه سيموت, فيعيش في دوامة الكذب على نفسه والعدوان على ذاته.

لكن الموت يأتيه لا محالة, وهو يتلذذ بكذبة الحياة وأنه يملكها وخالد فيها.

هذا الشعور المخادع يؤهله نفسيا وإنفعاليا لتقبل ما يفرزه من الأضاليل والخداعات الكاذبة, ويفسر تبعية الناس للكذابين وإبتعادهم عن الناطقين بالحق المبين.

وبسبب ذلك الميل المتأصل في الأعماق, فالساسة والقادة يكذبون, والأحزاب والحركات ترفع شعارات مراوغة للإيقاع بالناس, فتجدهم يتحركون وكأنهم يتسابقون نحو الكذابين, حتى لتحسب أن للكذب مغناطيسية عالية تجذب الناس المرهونين بالسطوة الخرافية والغيبية المقلقة لهم.

ويمكن القول أن الخرافة لها دورها في حياة البشر, وكأنها منغرسة في موروثاته الجينية, ومتفاعلة مع النوازع والدوافع والرغبات المطمورة.

فهل أن البشر مخلوق خرافي, ولا يزال يحاول الإنتصار على ما فيه من الطاقات الغيبية المتمكنة من عقله؟

ربما ذلك صحيح لأن بضاعة الخرافة لا تزال رائجة في المجتمعات وبنسب متفاوتة.

وتلك محنة كبيرة تظهر بين آونة وأخرى لتأسر الملايين وتأخذهم إلى حيث الفناء الأكبر.

وكم من خرافة وأكذوبة أججت العواطف والإنفعالات ومضت بالبشر كالقطيع إلى سقر!!

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها…

 

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*